طول النظر عند الأطفال ودرجاته

طول النظر عند الأطفال ودرجاته

طول النظر عند الأطفال هو من الأخطاء الانكسارية التي يعاني منها الأطفال، وهي الشكل الأكثر شيوعًا لاضطرابات الرؤية التي تصيب الأطفال، ويعاني ما يقرب من 21 بالمائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و 6 سنوات ، و 13 بالمائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 17 عامًا اضطراب في درجات طول النظر بالارقام وكذلك درجات قصر النظر.

طول النظر عند الأطفال ودرجاته

مد البصر هو حالة وراثية تسري في العائلات، غالبًا ما يولد الأطفال به، ويمكن أن يكون الطفل مصابًا بطول النظر دون أن يلاحظ أحد لأن العيون يمكن أن تصحح نفسها، بالإضافة إلى أن قد لا تكون الرؤية الباهتة مشكلة لدى الطفل ولا تؤثر على ممارسة حياته.

يمكن أن يؤدي طول النظر عند الأطفال ودرجاته المضطربة إلى صعوبات التعلم وإجهاد العين، يمكن أن يسبب طول النظر غير المعالج إلى إصابة الطفل بالحول الإنسي التكيفي، وهي حالة تحدث عندما تتقاطع العينان لمحاولة تعويض الخطأ الانكساري.

يمكن استخدام فحص شامل للعين باستخدام معدات متخصصة ويتم إجراؤه بواسطة طبيب العيون لتشخيص طول النظر عند الأطفال، وغالبًا ما يتم علاج طول النظر عند الأطفال باستخدام النظارات، على الرغم من أن الجراحة التصحيحية قد تكون خيارًا في بعض الحالات.

درجات طول النظر بالأرقام

إليكم درجات طول النظر بالأرقام في مراحله المختلفة :

طول النظر البسيط لدى الطفل تكون درجته ثلاث درجات ويكون ذلك مساويًا في كلا العينين، هذه الدرجة قد لا تسبب أي مشكلات للطفل من حيث الرؤية.

طول النظر البسيط بدرجة من 2 إلى 3 درجات مع الإصابة بالحول الأنسي، هنا قد يحتاج الطفل لإرتداء النظارات للتخفيف من أعراض الحول.

طول النظر بدرجة 3 إلى 4.5 هنا يجب ارتداء النظارات الطبية للحد من تفاقم مشكلة كسل العين.

طول النظر العالي بدرجة أكثر من 5 في هذه الحالة قد تظهر أعراض مزعجة لدى الطفل ومنها الصداع واضطراب واضح في الرؤية، ويكون لبس النظارات الطبية أمرًا لا بد منه .

أما عن درجات قصر النظر فهي:

  • قصر النظر البسيط بدرجة 1 سالب إلى 3 سالب.
  • قصر النظر المتوسط بدرجة من 3 سالب إلى 6 سالب.
  • قصر النظر العالي بدرجة تزيد على 6 سالب .

العوامل التي تساهم في الإصابة بطول النظر عند الأطفال

يحدث طول النظر عندما يتركز الضوء خلف الشبكية بدلاً من التركيز عليها مباشرة، يمكن أن يحدث هذا بسبب قصر مقلة العين أو عدم وجود عمق كافٍ في القرنية، و الأكاديمية الأمريكية لطب العيون (AAO) تؤكد أن غالبية الأطفال يعانون من طول النظر لأن العين لم يتم تطويرها بشكل كامل، ومع ذلك، فإن معظم عيون الأطفال قادرة على التصحيح والتكيف مع مد البصر الخفيف، فعيون الأطفال قادرة على ثني الضوء الذي يدخل العين بطريقة تمكنهم من تركيزه على الشبكية، وبالتالي زيادة التركيز والقضاء على الرؤية الضبابية.

تعد الأخطاء الانكسارية مثل قصر النظر ومد البصر، من أكثر حالات ضعف البصر شيوعًا في العالم، ويلعب علم الوراثة دورًا في كليهما، يعتبر طول النظر من العوامل الوراثية بدرجة كبيرة، هذا يعني أنه إذا كان أحد الوالدين يعاني من مد البصر، فمن المحتمل جدًا أن يكون طفله البيولوجي كذلك.

يمكن أن تؤدي المضاعفات في الرحم أو الطفولة المبكرة التي تؤثر على النمو والتطور مثل المرض إلى زيادة خطر الإصابة بطول النظر للطفل، يمكن أن تكون صدمة العين أيضًا أحد عوامل خطر طول النظر، ويمكن للعوامل البيئية مثل سوء التغذية، يمكن أن تسهم في إصابة الطفل بمد البصر.

تشخيص طول النظر عند الأطفال ودرجاته

يصحح طول النظر عند الأطفال نفسه بانتظام ولا يسبب مشاكل، ولكن عندما يكون مد البصر أكثر حدة، يمكن أن يؤدي إلى صعوبة الانتباه في المدرسة، والمشاكل السلوكية، وظهور مشاكل العين الإضافية، ويتم تشخيص طول النظر من خلال فحص العين ومراجعة الأعراض التي يعاني منها الطفل والتي تشمل:

  • الصداع
  • رؤية ضبابية عند التركيز على الأشياء عن قرب
  • إجهاد العين
  • الإعياء
  • صعوبة في القراءة

قد لا يتم التعرف على طول النظر في اختبار الرؤية القياسي الذي يقوم فيه الشخص بقراءة الحروف على الرسم البياني عبر الغرفة، بدلاً من ذلك يتم إجراء فحصًا شاملاً للعين لتشخيص إصابة الطفل بطول النظر، يجب أن يشمل الفحص توسيع حدقة العين، وإلقاء ضوء خاص في العين، ثم استخدام منظار الشبكية لتحديد كيفية انعكاس الضوء عن الشبكية، يمكن لـ أداة تسمى phoropter قياس المستوى الدقيق لخطأ الانكسار لتحديد أفضل مسار للعلاج.

علاجات طول النظر عند الأطفال

عادة، لا يحتاج طول النظر عند الأطفال ودرجاته إلى تصحيح، حيث يمكن للعيون أن تتكيف مع الخطأ الانكساري من تلقاء نفسها، أما إذا كان مد البصر شديدًا وتسبب في عدم وضوح الرؤية أو تقاطع العينين أو أي إزعاج آخر للطفل، فقد يكون العلاج مفيدًا.

يمكن تصحيح طول النظر عند الأطفال باستخدام النظارات الطبية، وقد يحتاج الأطفال فقط إلى ارتداء العدسات التصحيحية عند القراءة أو التركيز على العناصر القريبة.

لا يفضل استخدام جراحة العيون بالليزر للأطفال دون سن 18 عامًا، ولكن هناك بعض الحالات القصوى حيث قد تكون الجراحة الانكسارية التصحيحية خيارًا لا بد منه للأطفال، خاصة عندما لا تعمل العلاجات التقليدية وتكون الحالة شديدة بما يكفي، ووفقًا لما يحدده الطبيب ، لا يتم وضع جراحة العيون بالليزر بشكل عام في الاعتبار في خطة العلاج للأطفال الذين يعانون من طول النظر، عادة ما تكون النظارات أو العدسات اللاصقة التي يمكن تعديلها حسب الحاجة أكثر ملاءمة.

مما سبق ومما كتبه إليكم موقع بالشفا، يتضح أن طول النظر الخفيف عند الأطفال أمرًا شائعًا، وغالبًا لا يخلق أي مشاكل، حيث يمكن للأطفال استيعابها ويمكنهم عمومًا الرؤية بوضوح في القريب والبعيد، مع تقدم الأطفال في العمر، تطول عيونهم، وبالتالي يمكن أن يتحسن طول النظر من تلقاء نفسه، ولكن بمجرد ملاحظة أعراض مزعجة على الطفل بسبب طول النظر هنا يجب زيارة الطبيب للفحص وطلب العلاج.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.